أعراض عصبية.. فيروس كورونا يهاجم جزءا مهما في الجسم ويدمره

بي دي ان | 11 سبتمبر 2020 الساعة 11:11ص

  • مشاركة

بي دي ان

  • رابط مختصر تم النسخ

لا يزال العلماء يجرون المزيد من الدراسات حول تأثير فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) على الجسد حتى بعد التعافي.

وفقا لصحيفة ديلي ميل البريطانية، نشرت دراسة جديدة عن كيفية مهاجمة فيروس كورونا خلايا الدماغ، وقتلها لإنتاج المزيد من نسخ الفيروس والانتشار بالجسم، وأظهر العلماء المشاركون في هذه الدراسة من جميع أنحاء العالم أن الفيروس يسيطر على خلايا الدماغ، باستخدام خاصية التكرار.

ونشرت هذه الدراسة على الإنترنت هذا الأسبوع ، ولم تتم مراجعتها أو نشرها في أي مجلة بعد، وبحسب المعلومات المذكورة فإن تكرار خلايا الفيروس تجعله يمتص الأكسجين من خلايا الدماغ الأخرى بالقرب من الخلايا التي غزتها، لتكون النهاية قتلها.

وبرغم ذلك، لم يتم إثبات تأثير فيروس كورونا حتى الآن على الخلايا الدماغية، ولكن الباحثين يقولون إن العدوى تؤثر على الخلايا الدماغية وتصل إلى خطورة الموت.

تُظهر صورة مجهرية إحدى الخلايا الدماغية مزروعة مختبريا، ونقل الباحثون إليها عدوى فيروس كورونا لمعرفة كيف سيطر الفيروس عليها، واستخدمت الدكتورة أكيكو إيواساكي، عالمة المناعة بجامعة ييل، وفريقها خلايا صغيرة نمت مختبريا ومصنعة من الخلايا الجذعية البشرية.

وطوال فترة وجود عدوى الفيروس تأثرت الخلية تماما، ووصل الامر إلى التسمم الكامل للخلية، مما يؤكد سبب تاثير فيروس كورونا على نقص الأكسجين من الدماغ والخلايا الموجودة به.

ووجدت الأبحاث المنشورة في يونيو، في مجلة نيو إنجلاند الطبية، أن ما يصل إلى 84% من مرضى فيروس كورونا المستجد، ظهرت عليهم أعراض عصبية ، مثل الصداع والهذيان ومشاكل في الذاكرة أو الانتباه.

ووجدت دراسة أخرى أن حوالي ثلث المرضى يعانون من أعراض عصبية، وتم العثور على المرضى الذين ماتوا بسبب الفيروس المستجد لديهم علامات ورم الدماغ في دراسات التشريح، وظهر موت بعض خلايا أدمغتهم أيضًا.

التقارير

المزيد

الأعلانات

المزيد