مجزرة المغربي.. شاهدةٌ على جرائم الاحتلال الإسرائيلي في غزة

بي دي ان | 12 يونيو 2021 الساعة 01:34ص

  • مشاركة

غزة - خاص بي دي ان - لينا عبد الحليم الداعور

  • رابط مختصر تم النسخ

ركامٌ في كل مكان، ودخانٌ ممزوجٌ بلهيب النيران المتناثر هنا وهناك، وصرخاتٌ من أسفل الأنقاض، وطواقم صحية ومدنية بأقل الإمكانيات تسابق الزمن في البحث عن شهداء أو ناجين من مجزرة جديدة ارتكبها جيش الاحتلال الاسرائيلي بحق المدنيين بشارع المغربي في قطاع غزة.

وعن وصف المشهد هناك.." نجد أنه عند التنقل بين ركام المنازل المدمرة في شارع المغربي يبدو حجم الدمار هائل، طرق مهدمة.. وبنية تحتية مدمرة.. ومنازل تناثرت فوق ركامها دماء الشهداء، وكل هذه المشاهد تؤكد مجدداً إجرام الاحتلال".

لـ"بي دي ان" يروي الفلسطيني محمد كردية، وهو أحد سكان هذا الشارع، تفاصيل مفجعة لـاستشهاد أخيه" مصطفى كردية"  في المجزرة: "إن مصطفى سائق خط مدني، لا ينتمي لأي عمل عسكري أو تنظيم" ويتابع كردية" أنه في يوم استشهاده كان مُبيت لدى والدته في شارع الوحدة، فأتاه اتصال من صديقه يريد منه إيصال عائلته لبيت آخر في شارع المغربي ، فذهب مصطفى لأخذهم وعند وصولهم للمنزل وبدء تنزيل الأغراض من الحقيبة الخلفية تم استهداف السيارة بشكل مباشر ما أدى إلى ارتقاء ثلاثة شهداء وهم جميع المتواجدين بالسيارة".

ويواصل :"إنهُ يجب على دول العالم بأسره الوقوف بوجه إسرائيل في المحاكم الدولية ورد الحقوق لأهالي الشهداء وان يأخذوا بعين الاعتبار جميع المجازر الحاصلة في قطاع غزة".

معاوية الوحيدي مصابٌ بُترت قدمه اليمنى بمجزرة المغربي وأصيب بقدمه اليسرى بشكل حرج ومباشر ، عددٌ من الشظايا أصابته بالرأس والظهر ،وهو يرقد الآن في مستشفى العودة شمال قطاع غزة.

يقول الوحيدي، وقد بدا هول الحادثة مرسوماً على ملامحه،"انهُ اصيب اثناء محاولته إنقاذ حياة صديقه نادر الغزالي والذي ارتقى شهيدا بين يديه بعد إصابته بدقائق معدودة ، وفي تلك الأثناء تم تجديد القصف عليه وعلى المسعفين بشكل مباشر".

وتتوالى شهادات الناجين من مجزرة المغربي، فالناجي محمد الداية هو شاهدٌ عيان كان متواجد في تلك المنطقة لحظة وقوع الاستهداف، يروي واصفاً المشهد" انهُ كان هنالك سيارة بيضاء اللون من نوع سكودا نزلت منها سيدة وزوجها والسائق لإخراج الاغراض من الحقيبة الخلفية وفي تلك اللحظة تم قصف السيارة".

ويختتم الداية حكايته التي لن تُمحى يوماً من ذاكرته، لأن العدوان الإسرائيلي انتهى فعلاً لكن آثار إجرامه لم تنتهِ أبداًمن النفوس والقلوب، مستكملاً:"اندلعت النيران بشكل مُرعب وتجدد القصف مرة أخرى بعد دقائق وارتقى اثر هذه المجزرة الكاملة ستة شهداء وثلاث إصابات".

التقارير

المزيد

الأعلانات

المزيد