موظفون من غزة يطالبون الرئيس عباس و د. اشتية بالنظر في قرار فصلهم التعسفي من مستشفى المقاصد بالقدس

بي دي ان | 05 أكتوبر 2020 الساعة 08:47ص

  • مشاركة

غزة - بي دي ان

  • رابط مختصر تم النسخ

أصدر موظفو من قطاع غزة يعملون في مستشفى جمعية المقاصد بالقدس المحتلة، بيانًا للراي العام يطالبون فيه الرئيس الفلسطيني محمود عباس ودولة رئيس الوزراء الدكتور محمد اشتية برفع الظلم عنهم بعد تعرضهم للفصل التعسفي.

وقال البيان الذي وصل "بي دن ان" نسخة منه اليوم الإثنين، "نحن سبعة موظفين من قطاع غزة الصامد في وجه الحصار والظلم نعمل في مستشفى المقاصد الخيرية بالقدس العاصمة الآبدية لفلسطين منذ آكثر من ثلاثون عامًا وقد مُنعنا من قبل الاحتلال الإسرائيلي واحدًا تلو الآخر وقد أُبلغت إدارة المستشفى نفسها بقرار منعنا الأمني، لآنها هي الجهة المسؤولة عن إصدار التصاريح اللازمة لنا". 

وأضاف البيان، "بناءًا على ذلك طلبت منا إدارة المستشفى التطوع بالعمل في مشافي القطاع مقابل الاستمرار بدفع رواتبنا على أن نقوم بتزويدهم بجداول الدوام الشهري في أماكن تطوعنا وقمنا بذلك الإ أن إدارة المستشفى في بداية شهر 7 المنصرم خرجت بقرار ظالم وتعسفي بحقنا وهو قرار فصل عنصري لنا جميعآ".


نص البيان كاملًا كالتالي

بيان للرأي العام:
إلى كل من يقفون وراء الحق ويدافعون عنه..

نحن سبعة موظفين من قطاع غزة الصامد في وجه الحصار والظلم نعمل في مستشفى المقاصد الخيرية بالقدس العاصمة الآبدية لفلسطين منذ آكثر من ثلاثون عامآ وقد منعنا من الاحتلال الإسرائيلي واحدآ تلو الآخر وقد ابلغت ادارة المستشفى نفسها بقرار منعنا الآمني لآنها هي الجهة المسؤؤلة عن آصدار التصاريح اللازمة لنا وبناءآ على ذلك طلبت منا إدارة المستشفى التطوع بالعمل في مشافي القطاع مقابل الاستمرار بدفع رواتبنا على آن نقوم بتزويدهم بجداول الدوام الشهري في آماكن تطوعنا وقمنا بذلك الإ أن إدارة المستشفى في بداية شهر 7 المنصرم خرجت بقرار ظالم وتعسفي بحقنا وهو قرار فصل عنصري لنا جميعآ فتوجهنا إلى مكتب المدير والجمعية ومكتب السيد الرئيس ورئيس الوزراء ومحافظ القدس ولكن إدارة المستشفى لم تستجب لآي نداء واذعنت في ظلمها وطغيانها بحقنا وتكررت النداءات المطالبة بإلغاء هذا القرار الظالم وتوجهنا لنقابة العاملين بالمستشفى والاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين ولكن دون استجابة.

علمآ بأن لنا زملاء من الضفة الغربية ممنوعين آمنيآ مثلنا ولكن لم يتم المساس بهم رغم أن سياسة الجمعية والمستشفى واضحة تقضي بعدم المساس براتب المعتقلين والممنوعين آمنيا.

فهل لآننا آبناء قطاع غزم صدر هذا القرار بحقنا؟ ام يريدون منا أن نخضع للمساومات من قبل الاحتلال والابتزاز مقابل التصاريح؟

فلا ولن يكون بيننا متخاذل أو جبان يبيع دينه ووطنه

ومن هنا نطالبكم يا كل الشرفاء الوقوف إلى جانبنا ودعمنا لإلغاء هذا القرار الظالم بحقنا وإعادة الحق لآهله لآننا آصحاب حق والضغط على ادارة الجمعية والمستشفى للعدول عن قرارهم الظالم العنصري ومعاملة جميع الموظفين بالمثل ..

عاشت فلسطين حرة عربية وعاصمتها القدس الشريف وعاش كل الشرفاء في هذا الوطن

الوسوم

التقارير

المزيد

الأعلانات

المزيد