الحوار الفلسطيني- الأميركي يناقش مجالات التعاون الاقتصادية الحالية والمستقبلية

بي دي ان | 14 نوفمبر 2022 الساعة 01:05م

  • مشاركة

رام الله - بي دي ان

  • رابط مختصر تم النسخ

انطلقت في مدينة رام الله، اليوم الاثنين، جلسات الحوار الفلسطيني- الأميركي الرابع، (USPED) لبحث مجالات التعاون الاقتصادية الحالية والمستقبلية.

وافتتح جلسات الحوار، وزير الاقتصاد الوطني خالد عسيلي، والنائب الأول لمساعد وزير الخارجية الأميركي لمكتب الشؤون الاقتصادية والتجارية، ويتني بيرد، بحضور مجموعة واسعة من الوكالات والوزارات من الحكومتين الفلسطينية والأميركية.

واعتبر عسيلي، الحوار الاقتصادي، هامًا وفرصة لمناقشة وتنفيذ برامج لتعزيز القطاع الخاص من أجل تعزيز الاقتصاد الفلسطيني، ومكانا للتخطيط لإنشاء خارطة طريق للتعاون المتبادل في المستقبل وحل التحديات التي تعيق نمو اقتصادنا.

وسيناقش المسؤولون خلال جلسات الحوار، عددا من القضايا التي من شأنها تحسين الاقتصاد الفلسطيني، وزيادة ديناميكية القطاعات الإنتاجية خاصة التجارة والصناعة والطاقة المتجددة، والقضايا المالية، ومراجعة تنفيذ ما اتفق عليه في الحوار السابق.

وتحدث عسيلي عن الواقع الاقتصادي الراهن، وتداعيات الجائحة الصحية والأزمات العالمية على الاقتصاد الفلسطيني، إضافة إلى سياسات وإجراءات الاحتلال الاسرائيلي التي تحد من تطور وتنمية الاقتصاد، متوقعاً أن ينخفض نمو الاقتصاد من 7.1% عام 2021 إلى 3.5 مع نهاية العام الجاري نتيجة التداعيات المذكورة، لافتاً الى أن الاقتصاد انكمش بنسبة 11.3 في العام 2020.

ولفت الى البرنامج الإصلاحي الذي تنفذه الحكومة على صعيد تمكين القطاع الخاص من تنفيذ برامجه، وتحسين بيئة الاعمال والبيئة التشريعية الناظمة للاقتصاد الوطني، والحفاظ على الأمن الغذائي والطاقة، وتسهيل التجارة بالتنسيق مع الشركاء، وتوسيع القاعدة الانتاجية في فلسطين وغيرها من التدخلات الاصلاحية التنموية.

وقال عسيلي: "نسعى إلى تعاون مع الولايات المتحدة لمساعدتنا في التغلب على القيود الإسرائيلية وسيطرتها على مواردنا الطبيعية الواقعة في المنطقة (ج)، والسماح للشركات الفلسطينية بالاستثمار في هذه المنطقة سيعزز اقتصادنا بنسبة 30٪ ويعزز الإيرادات الضريبية للحكومة الفلسطينية بنسبة 6٪ من الناتج المحلي الإجمالي."

وأضاف، "نتطلع إلى الحفاظ على مبادرة تسهيل التجارة بالحاويات وتوسيعها من أجل فتح طريق جديد للتجار، إضافة إلى إنشاء مستودع جمركي في ترقوميا وجنين وأريحا"، وقال: "يسعدنا العمل معًا لتطوير البنية التحتية للتجارة، وعقد اجتماع اللجنة الاقتصادية المشتركة مرة أخرى، والذي انعقد في عام 2009".

وتابع عسيلي: "نتمنى مناقشة وتعديل بروتوكول باريس الذي أضر بالاقتصاد الفلسطيني، وزاد عدم المساواة الاقتصادية بين فلسطين وإسرائيل."

وشدد على ضرورة تعزيز التعاون الثنائي من خلال البرامج والتدخلات المناسبة، وإعادة النظر في العلاقات التجارية والتفاوض على اتفاقية تجارية لتعكس مصلحتنا الحقيقية.

يذكر أن حجم التبادل التجاري بين فلسطين والولايات المتحدة يقدر بـ 100 مليون دولار، وفي نيسان 2021، استأنفت الولايات المتحدة مساعداتها.

التقارير

المزيد

الأعلانات

المزيد