بعد الخصم الثاني.. سكان مدينة حمد بغزة يناشدون بوقف الأقساط

بي دي ان | 31 ديسمبر 2020 الساعة 04:35ص

  • مشاركة

غزة - بي دي ان

  • رابط مختصر تم النسخ

ناشد سكان مدينة حمد القطرية جنوب قطاع غزة، مساء يوم الأربعاء، بضرورة وقف الأقساط الشهرية والتي تم خصمها للشهر الثاني على التوالي .

يذكر أنه تم تفعيل خصم الأقساط على سكان مدينة حمد، وهو ما اعتبروه انتهاكا واضحا للقرار الذي أصدره الوزير محمد زيارة، بالتنسيق مع الرئيس ومع السفير محمد العمادي لتأجيل الاقساط لمدة عام، وانتهاك لمذكرة التفاهم الفلسطينية القطرية الخاصة بإنشاء مدينة حمد.

نص المناشدة كما وصلت "بي دي ان" كالتالي: 

صرخة سكان حمد لأصحاب القرار لوقف خصم الأقساط.

مدينة حمد سكانها قضت مضاجعهم وشغلت عقولهم وبالهم لقمة عيش عائلاتهم وجاء خصم الأقساط لمزيد من الشتات كأنهم يناشدوا في صحراء قاحلة نضب بها العيش ولا تملك أذن واعية أو أبصار مبصرة.

للشهر الثاني على التوالي يتم خصم الأقساط على سكان مدينة حمد وما كان خوفا أضحى واقعا، ومطلوب من السكان بدلا من سد رمق أولادهم بفتات رواتب.. أصبح مطلوب منهم البحث في معاجم اللغة عن أساليب تبريرية تذيب ماء الوجه أمام أطفالهم وأن يستعدوا لمشاكل مع كفلائهم  بدل من شكرهم، وأن يتأهب بعضهم للنوم على البرش في سجن أصداء أو غيره من مسميات السجون المتناثرة في القطاع بسبب خصم القسط الشهري منهم وتأثرهم من المبلغ الذي تم خصمه من البنوك عليهم، أو على كفلائهم.

 لذلك يناشد سكان مدينة حمد أصحاب القرار في غزة ورام الله وقطر مراعاة الظروف الاقتصادية الحالية ووقف خصم الأقساط عنهم لعدم مقدرتهم على دفع القسط الشهري. سواء للبنوك أو لكفلائهم لتأثرهم بشكل كبير من الظروف الحالية وأنهم بدون دخل أو بدخل بالكاد يكفى لسد رمق عائلاتهم من فتات لقمة العيش.

إن الحصار المفروض على القطاع جعل العامل بلا عمل والموظف يتلقى دفعة من راتبه بالكاد تكفيه لسد رمق فتات عيشه ولبعضا من المستلزمات لتفادى الإصابة بوباء كورنا.

إننا سكان مدينة حمد السكنية نناشد أصحاب القرار فى غزة ورام الله وفي قطر وقف خصم الأقساط كما نناشد مؤسسات حقوق الإنسان و الجمعيات الخيرية الدولية والمحلية إغاثة سكان المدينة قبل فوات الأوان وقبل أن تصبح المدينة بدل مدينة حمد مدينة المنكوبين.

الوسوم

التقارير

المزيد

الأعلانات

المزيد