هدم مقبرة بن مروان في غزة لبناء "كوبري".. أسرار وخفايا اثارت جدل!

بي دي ان | 03 يوليو 2022 الساعة 05:05م

  • مشاركة

غزة - خاص بي دي ان - لينا راضي

  • رابط مختصر تم النسخ

مشاريعٌ معمارية مخططٌ لها بوتيرة متسارعة للقضاء على كل شيء دون شفقة، أورحمة بتاريخ، أوحضارة أو تراث، بإطار خطة تطويرية لمدينة غزة.

تصميماتٌ وتخطيطات جُهِزت لتقضي على مدافنٍ عمرها مئات السنوات أو يزيد، ولتشتيت رفات الموتى؛ فهذه التخطيطات لا تحمي أي مكان أو منشأة من الإزالة، لتقضي على التراث التاريخي لمدينة غزة وتدمير آثارها.

"مقبرة ابن مروان" مدافن مهددة بالإزالة..



ففي الوقت الذي بدأت وزارة الأشغال في حكومة غزة تنفيذ أولى مراحل مشروع كوبري الشجاعية، والذي تستوجب إقامته استقطاع أجزاء من الأماكن العامة في محيط المنطقة، وكذلك جزء من "مقبرة ابن مروان".

ويأتي هذا المشروع بإطار الحزمة المصرية المقترَحة بعد حرب أيار2021، والتي تتضمّن مدينة سكنية بأكثر من 500 وحدة.

بين النفع العام والحفاظ على التراث..



وقد أثار هذا المشروع الذي يتضمن إزالة بعض القبور من مقبرة بن مروان بحي الشجاعية شرق مدينة غزة التاريخية، لبناء الجسر غضباً شعبياً لاسيما بين المهندين وخبراء الآثار ورجال الدين و أفراد العائلات التي دفن ذووها في المقابر المهددة.

وهنا، يرى الأغلبية أن المشروع أهمل مبدأ الحفاظ على التراث، فيما يرى آخرون أن الأولوية للمنفعة العامة وإنهاء الاختناق المروري الذي يعاني منه منطقة الشجاعية، و يتساءل البعض عن إمكانية الموازنة بين التطوير والحفاظ على التراث.

المرحلة الأولية للمشروع..





وانتقد عدد من المواطنين الغزيين، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، إقدام طواقم وزارة الأشغال العامة والإسكان على بدء أولى مراحل مشروع كوبري الشجاعية على حساب مقبرة "ابن مروان" التاريخية؛ وذلك بوضع علامات "إكس" على المنطقة المنوي إزالتها.

الأوقاف والأشغال في مأزق..





وتوجه العديد من أفراد العائلات التي دفن ذووها في المقبرة المهددة بتقديم الشكاوى للجهات المختصة.

وضمن الإجراءات التي اتخذتها العائلات، المتضررة من إزالة القبور، أنهم توجهوا إلى محكمة القضاء بغزة، وتم الحصول على قرار يُلزم وزارتي الأشغال والأوقاف بتقديم تفاصيل كاملة عن المشروع، مع الاحتفاظ بحق الاعتراض على هذا المشروع، علماً أنه لم يتم اطلاعهم على تفاصيل مخطط الجسر كاملة حتى اللحظة.

وبدوره عبرالمواطن أكرم العمصي، عبر صفحته على الفيس بوك، عن غضبه الشديد قائلاً: "حسبي الله ونعم الوكيل قبر والدي واخواني وجدي وأعمامي هناك، لا لنبش القبور وحرمتها" وأكد المواطن محمد حطاب عبر الفيس بوك: "أنه على الجهات المسؤولة في غزة أن تحترم حرمة الأموات، لا أن تثير مشاعر ذويهم"، مشيراً أن مقبرة ابنمروان لها تاريخ، وفيها شهداء أكرم منا جميعاً".

وأكمل :"أكرموا الأموات في حياتكم، يكرمكم أبناؤكم عندما تلحقون بهم".

جدل التراث والاختناق المروري..





كما تساءل الحطاب عبر صفحته: "لماذا لا يتمّ تعبيد شارع الخطّ الشرقي لتتّخذه الشاحنات المتّجهة شمالاً بدلاً من مفترق الشجاعية؟ لماذالا يُطوَّر سوق البسطات؟ ولماذا لا تُنظَّم مواقف السيارات في مفترق الشجاعية، وبالتالي يُخفَّف الازدحام؟"

وقال المواطن إياد محمد:" فإن مقبرة ابن مروان تُعتبر إرثاً تاريخياً بالنسبة إلينا بسبب قِدَمها، وخصوصاً أن هناك عدداً من أمواتنا تمّدفنهم فيها"

وأضاف المواطن إيهاب مرتجى: "لا أحد يقف ضد تطوير بلاده، ويرى الأبراج والأنفاق والكوبري في كل الأماكن، وانتهاء الازدحام المروري على المفترقات؛ لكن أن يكون ذلك على حساب الأموات؛ فلن نقبل به مطلقًا، والأصل أن تحظى القبور التاريخية وخاصة الإسلامية على اهتمام واحترام للحفاظ على هذا الإرث الحضاري والإسلامي".

كما تابع :"إن الجهات المشرفة على بناء جسر الشجاعية قامت بوضع علامات (X) حمراء على عدد من القبور، بينها قبر لطفل تم دفنه قبلعشرة أشهر، لمسافة تقدر بـ18 متر من السور باتجاه الغرب، وذلك تمهيدًا لإزالتها حال تم بدء المشروع."

بين القبول والمعارضة..

وقال مرتجى: "نرفض هذا المشروع كونه غير واضح المعالم جملةً وتفصيلاً"، مشيرًا إلى أن عائلات الموتى تواصلوا مع وزارة الأشغال لعقداجتماع مع الوكيل ناجي سرحان لبحث الأمر، وحتى الآن لم يتم عقده.

وأضاف:"إن العائلات رفضت أيضاً التوقيع على عريضة قدمها شخص بعد أن قدم نفسه كمندوب من وزارة الأشغال يدعوهم للتوقيع عليها، وتنص على التعهد على الموافقة لنقل قبور الموتى إلى مكان آخر بإشراف وزارة الأوقاف".

بدائل أخرى..

وقدَم نشطاء عبر الفيس بوك، بدائل أخرى عن المشروع المطروح في بناء الجسر الجديد، منها إزالة التعديات وسوق البسطات المؤقت وتطوير موقف السيارات، في إطار إيجاد حلول لأزمة المرور الخانقة.

ووفقاً لمتابعة "بي دي ان" فإن وزراة الأوقاف في قطاع غزة، لم تصدر أي تعليق بشأن مشروع كوبري الشجاعية. ووفقاً للعائلات، إذ أنه تم التواصل مع وزارة الأوقاف منذ نحو عام، وقدمنا لهم اعتراضا مُوقعا من 20 متضررا، دون استجابة.

الوزارة تعلق..

ومن جانبه، يؤكد وكيل وزارة الأشغال العامة والإسكان في قطاع غزة، ناجي سرحان، أن"الكوبري" لا يزال قيد الدراسة حتى الآن، وأن تنفيذه يحتاج إلى شارع بعرض 40 متراً وهو غير متوفّر حالياً.

ويضيف سرحان في سياق حديثه، بأن "المطلوب في مرحلة الإنشاء توسعة الجسر باتجاه مقبرة ابن مروان، وهذا أحد الحلول المقترَحة"،مضيفاً" أننا لم نتّخذ أيّ قرار بخصوص إزالة جزء من المقبرة حتى الآن"

وقال سرحان إن هناك خطط تم المصادقة عليها والتوافق على تنفيذها مع الجانب المصري لإنشاء كوبري في حي الشجاعية، ونفق مفتوح في منطقة السرايا وسط مدينة غزة.

وأوضح، أن منطقة الشجاعية تشهد حالة ازدحام شديد، زاد من حجم معاناة المواطنين والسائقين خاصة في ساعات الذروة، ما جعل من وزارة الأشغال العامة وشرطة المرور ووزارة المواصلات وضع حل لحل هذه الإشكالية، من بينها اقتراح بناء كوبري في المنطقة باعتباره الحل الأمثل.

وذكر سرحان أن الحد الأدنى لجسم لكوبري الكلي سيكون بعرض 36-40 متر، أن الشارع بعرض 16 متر، فيما المتوفر حالياً من 20-22 متر فقط، وبالتالي هناك 15 متر يجب توفيرها من المقبرة حتى يكتمل المشروع.

وأكد أن فكرة إنشاء الكوبري مازالت قيد الدراسة، حيث تم تشكيل لجنة من قبل الوزارة و8 جهات حكومية مختصة، للتواصل مع أهالي منطقة الشجاعية، مبيناً أن هناك بعض العائلات أبدت موافقات وأخرى رفضت فكرة اقتطاع جزء من المقبرة.

وأشار وكيل الوزارة أنه لن يتم البدء بإنشاء كوبري الشجاعية حتى يتم الوصول الى توافق بين كافة الأطراف المعنية، خاصة فيما يتعلق بعملية نقل القبور الى المقبرة الشرقية أو المضي قدماً بالمشروع دون المساس بها.

وبين سرحان أن هناك توافق مع الجانب المصري على تطوير الشارع " الشرقي" الكرامة الذي يمتد من مفترق الشهداء حتى مدخل بيت حانون، بهدف مرور كافة الشاحنات عبر هذا الطريق بدلاً من مرورها من الشجاعية، مع الاستمرار في خطة إنشاء الكوبري بشكل متوازٍ.

ولفت الى أنه سيتم تسليم الجانب المصري التصور النهائي الذي يتم التوصل اليه مع أهالي المنطقة، مع مراعاة المصلحة العامة للمواطن، بعد الانتهاء من إجازة عيد الأضحى المبارك.

وفي وقت سابق، أجرت الوزارة ورش عمل هندسية وفنية مع كافة الجهات المختصة حول إعادة تطوير وتنظيم مفترق الشجاعية، وإنشاء كوبري وذلك بهدف التخفيف من حدة الازدحام والضغط المروري على المفترق بما يسهل الحركة المرورية.

ونوهت أن جسر الشجاعية لم يصمم حتى اللحظة وكافة الخيارات تحت الدراسة وبإنتظار النتائج، مشيرة أنها ستعمل على أخذ المصلحة العامة بالحسبان مع مراعاة المحاذير من خلال التواصل مع كافة الجهات المعنية.

وأكدت أن كافة المقترحات ستأخذ بعين الاعتبار بما يخدم تنظيم وإعادة تأهيل المفترق. كوبري "زياد الظاظا"..

وفي ذات السياق، أعلنت لجنة متابعة العمل الحكومي، بغزة، في حفل تأبين، نائب رئيس الوزراء السابق م. زياد الظاظا، أنها ستطلق على الكوبري المنوي إنشائه على مفترق الشجاعية، شرق غزة، اسم “زياد الظاظا” "كون الراحل ابناً لهذا الحي العريق وافتخر دائماً بانتسابه لهذه المنطقة الموصوفة بالشجاعة والنخوة والأصالة.










التقارير

المزيد

الأعلانات

المزيد