بالصور.. مخبز البنات الست.. مشروع يقوده البوجي مع بناته لمواجهة البطالة في غزة

بي دي ان | 28 نوفمبر 2020 الساعة 11:38م

  • مشاركة

غزة - خاص بي دي ان - يوسف عبد النبي

  • رابط مختصر تم النسخ

بأيد صغيرة، وعيون شغوفة يملئها الحب لوالديهم يستيقظن بنات المواطن داوود البوجي، لمساعدة والدهم في مشروعه المختص بالوجبات السريعة وخبز التميس. 

داوود البوجي لاجئ فلسطيني من معسكر الشاطئ غرب مدينة غزة،  يبلغ من العمر 44 عاما، تخرج من الجامعة منذ نحو 20 عامآ بتخصص فني أسنان، حاول البوجي التقدم للعمل مرارا وتكرارآ دون جدوى، فقرر التوجه نحو مهنة يتقنها بعيدآ عن مجال دراسته، فتوجه بمشاركة زوجته وبناته الست نحو مشروعه الصغير  المختص بصناعة خبز التميس والمخبوزات بأطعم وأشكال مختلفة ومميزة، وأطلق عليه مشروع "البنات الست".

نجحت عائلة داود البوجي في غزة بتحقيق إنجاز كبير عبر إنشاء مخبز يصنع خبز التميس الفلسطيني، وتتكون العائلة من أب وأم فتيات يد بيد يتحدون البطالة ويوفرون قوت يومهم وملزمات حياتهم .

يقول البوجي "نظراً للظروف التي نعيشها في قطاع غزة وعدم وجود أي فرصة عمل في قطاع غزة أحببت أن أشتغل في الشغل الذي أبدع فيه، فتوجهنا إلى صنع  المعجنات وبعض أصناف الحلويات. حتى وصلت إلى فكرة  صنع التميس على آلية معينة تكون سهلة علينا وعلى بناتي".

وتكمل زوجة البوجي هدى وتقول :"على الرغم أن جميع بناتي تلميذات بالمدارس إلا أنهن يقومون بأداء جيد وهذا ما يشعرني أنا ووالدهم بالفخر والاستمرار، وأكدت أنها هيا وزوجها تقوم بصنع العجين، وخبزه، ولفه في شطائر لذيذة، وتحضير الوجبات بشكل أنيق لتصبح جاهزة للتوصيل إلى الزبائن.

وتعبر بنات البوجي عن حبهم للعمل مع والديهم وتقول البنت الوسطى هدى : "نتشارك العمل سويآ حتى نصنع ألذ الطعام، وفي بعض الأيام نجهز العجين في يوم واحد فور مجيء التيار الكهربائي، وأضافت أن هناك إقبال كثير والجميع يحبنا ويتعامل معنا  ".

هذا الأمر ليس غريبا وخصوصا في قطاع غزة، في أي مجال يمكن أن يوفر للعائلة دخلا ماديا يقيها شر الفقر والحصار الإسرائيلي، لا يترددون بالعمل به.

التقارير

المزيد

الأعلانات

المزيد