ممثل حماس بإيران يتحدث لـ« بي دي ان» عن بايدن وهذه رسالتنا للإدارة الامريكية الجديدة

بي دي ان | 19 نوفمبر 2020 الساعة 11:36ص

  • مشاركة

طهران -خاص بي دي ان

  • رابط مختصر تم النسخ

أكد الدكتور خالد القدومي، ممثل حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في إيران، اليوم الخميس، أن الادارات الأمريكية المتعاقبة، سواء كانت ديمقراطية أو جمهورية، كلها ذات النتيجة والمضمون، لافتا إلى أنه إذا تم الحديث عن ترامب الذي طرح صفقة القرن وسعى لتصفية القضية الفلسطينية، كذلك الرئيس أوباما هو أكثر شخص خدم بنيامين نتيناهو رئيس حكومة الاحتلال، في حماية الامن الاسرائيلي وتقديم المساعدات، كما أنه لم يكن جديا في موضوع الاستيطان.

وفي تصريح خاص لـ« بي دي ان» تحدث ممثل حركة حماس بإيران، حول شخصية جو بايدن وحديثه الإيجابي عن القضية الفلسطينية، قائلا أن "الأقوال في الحملات الانتخابية شيء، وفي الواقع شيء آخر، فبايدن لديه أدبيات عريضة في حماية الاحتلال الاسرائيلي".

وأضاف: "نحن كفلسطينيين، إيجابيين بطبيعتنا، فنحن نحكم على واقع الحال، وعلى الافعال، حيث أن هناك تحديات أمام الادارة الامريكية الجديدة، أهمها القضية الفلسطينية، فماذا ستقدم للحق الفلسطيني، فهل ستكون للرواية الفلسطينية دوراً في صناعة القرار الامريكي تجاه القضية؟، وهل سيتم حماية الدم الفلسطيني وحماية للمقدسات الاسلامية والمسيحية والقدس بالتحديد، والتجاوزات والتصعيد غير المبرر وملف الأسرى واللاجئين".

وتابع القدومي بقوله: "نحن سنقاتل بشراسة للحفاظ على حقوقنا، ولكن أيضا لا نحب سفك الدماء، ونحب أن يعيش أهلنا ولا نحب أن يتم تهديم بيوتنا، وبالتالي نقول للإدارة الامريكية الجديدة، إن الادارة السابقة استباحت كل شيء بالشرعية الدولية وأبدت انحيازا واضحا للرواية الصهيونية، وهناك ميدان يحكم على واقع أي إدارة تأتي سواء بايدن او غيره، فماذا سيقدم للقضية الفلطسنية".

ووجه رئيس المكتب السياسي لحركة (حماس) إسماعيل هنية عدة رسائل للرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن في 7 نوفمبر/تشرين الثاني من الشهر الجاري.

وقال هنية تعقيبا على نتائج الانتخابات الأمريكية " لقد عانى شعبنا الفلسطيني على مدار العقود الماضية من انحياز الإدارات الأمريكية لصالح الاحتلال، وكان الرئيس ترامب وإدارته الأكثر تطرفًا في دعم الاحتلال على حساب الحقوق الوطنية الفلسطينية".

وأضاف هنية في بيان له:" ندعو الرئيس المنتخب جون بايدن إلى تصحيح تاريخي لمسار السياسات الأمريكية الظالمة لشعبنا والتي جعلت من الولايات المتحدة شريكاً في الظلم والعدوان، وأضرّت بحالة الاستقرار في المنطقة والعالم، وحالت دون القدرة الأمريكية أن تكون طرفًا مركزيًا في حل النزاعات".

وطالب هنية الإدارة المنتخبة بالتراجع عن ما يسمى صفقة القرن وإلغاء قرار اعتبار القدس عاصمة للاحتلال، ونقل السفارة الأمريكية إليها بشكل يخالف كل المواقف والقرارات الدولية، كما دعا إلى إنهاء كل القرارات المتعلقة بمحاولات تصفية قضية اللاجئين خاصة تقليص الدعم لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في محاولة إنهائها.

ودعا الإدارة الأمريكية إلى احترام إرادة الشعب الفلسطيني وخياراته الديموقراطية ومساره الكفاحي، وكذلك التوقف عن ممارسة الضغوط على دول وشعوب المنطقة من أجل فرض التطبيع مع الاحتلال.

وشدد رئيس المكتب السياسي لحماس: إن الشعب الفلسطيني سيواصل نضاله وكفاحه بكل الوسائل المشروعة لإنهاء الاحتلال وتحقيق الاستقلال والعودة، وسنواصل السير وبقوة في تعزيز مسار الوحدة الوطنية والتقارب الفلسطيني الداخلي لمواجهة التحديات كافة الساعية لتصفية القضية الفلسطينية، والعمل لتحقيق أهداف شعبنا وتطلعاته الوطنية". 
المصدر: بي دي ان

التقارير

المزيد

الأعلانات

المزيد