دائرة المقاطعة في "الديمقراطية" تسلط الضوء على جهود حركة المقاطعة

بي دي ان | 19 أكتوبر 2020 الساعة 09:22ص

  • مشاركة

بيروت - بي دي ان

  • رابط مختصر تم النسخ

أصدرت دائرة المقاطعة في الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين تقريرها السابع عن حركة المقاطعة «BDS» قالت فيه:

"فتحت الحكومة البريطانية تحقيق بحق شركة JCB البريطانية بسبب إستخدام معداتها في بناء المستوطنات غير القانونية وهدم منازل ومدارس ومنشآت فلسطينية، فيما اعتقل 5 ناشطين من حركة المقاطعة اثناء معارضتهم لشركة اسرائيلية بلندن".

وعلى صعيد متصل، ادان ناشطون بحركة المقاطعة زيارة ضباط الشرطة المغربية لاسرائيل للإتفاق على آلية ترحيل مجرمين «إسرائيليين» كانا قد هربا إلى المملكة بعد إرتكاب العديد من الجرائم الخطيرة وزيارة وفد مدني سوداني إلى اسرائيل للبحث في محاولات التطبيع على الرغم من الاغراءات المادية النقدية من قبل الولايات المتحدة الأميركية.

ومن جهتهم، استنكر ناشطون بحركة المقاطعة حذف قناة mbc  مسلسل التغريبة الفلسطينية، معتبرين أن ذلك هو لمحاولة طمس جرائم الاحتلال وتغييبها عن أذهان العالم العربي الذي ما زالت القضية الفلسطينية أولى اهتمامه، كما استنكروا حذف قناة DMC  كلام الممثل احمد السقا عن فلسطين.

كما اصدر اعضاء هيئة التدريس بجامعة كولومبيا خطاب دعم مفتوح لرئيس الجامعة لقراره المؤيد للاستفتاء المؤيد للمقاطعة، وقد استضافت حكومة طلاب جامعة بتلر معرضا فنيا مناهضا لاسرائيل على تطبيق الزوم، فيما ترأس استاذ في جامعة CSUN  ادارة صفحة مقاطعة الموارد الاسرائيلية على مواقع الجامعة.
وقد احتج ناشطون بحركة المقاطعة على موافقة اسكتلندا للعب مع اسرائيل في بطولة اوروبا لعام 2020.

ومن جهة اخرى، اتهم الممثل مارك روفال الولايات المتحدة الاميركية واسرائيل بالفصل العنصري.  

بينما اشار وزير الشؤون الاستراتيجية الاسرائيلية القادم مايل بيتون الى ضرورة تعيين خبراء لمحاربة حركات المقاطعة في وزارة الشؤون الاستراتيجية الاسرائيلية بالتعاون مع وزارة المخابرات الاسرائيلية. وقد توصل مركز ابحاث اسرائيلي الى دراسة تقر بأن 90% من العالم العربي على مواقع التواصل الاجتماعي ضد التطبيع مع دولة الاحتلال فيما اعلنت نيثيا رامان المرشحة لمجلس مدينة لوس انجلوس عن دعم حق المواطنين في المشاركة بحركات المقاطعة رغم معارضتها لها.

وعلى اثر ذلك، رفضت اسرائيل محاولة قطر شراء F-35  وان كان على حساب التطبيع، بينما انتقدت اسرائيل كلية الفنون الالمانية لاحتضانها دراسات معادية للسامية

الوسوم

التقارير

المزيد

الأعلانات

المزيد